كلّ ما يجب ان تعرفوه حول ارتجاع حموضة المعدة عند الاطفال وطرق علاجه

كلّ ما يجب ان تعرفوه حول ارتجاع حموضة المعدة عند الاطفال وطرق علاجه!

يعاني بعض الاطفال من مشاكل واضطراباتٍ يمكن ان تصيب جهازهم الهضمي، والتي بدورها تسبب الكثير من الانزعاج وحتى الالم. ومن بين المشاكل المرتبطة بصحة الجهاز الهضمي الشائعة عند الاطفال، يلعب ارتجاع حموضة المعدة دوراً بارزاً جداً، وهذا ما يدفع بالاهل نحو البحث عن الاسباب وطرق العلاج.

 

ارتجاع حموضة المعدة عند الاطفال

يحدث ارتجاع حموضة المعدة او ارتجاع المريء عندما يرتد حمض المعدة إلى المريء أثناء الوجبة أو بعدها ويسبب الألم أو أعراضاً أخرى. المريء هو الأنبوب الذي يربط الفم بالمعدة. يفتح الصمام الموجود في الجزء السفلي من المريء لإخراج الطعام وهو يغلق لمنع الحمض من الصعود. عندما ينفتح هذا الصمام أو ينغلق في الوقت الخطأ، فقد يتسبب ذلك في ظهور أعراض ارتجاع المريء. عندما يبصق الطفل الاكل أو يتقيأ أو حتى يشكو من الشعور بالحرقة والانزعاج، فمن المحتمل انه يعاني من ارتجاع حموضة المعدة.

 

ما الذي يسبب ارتجاع حموضة المعدة عند الأطفال؟

- وفقاً لمركز تبادل معلومات أمراض الجهاز الهضمي الوطني، عادةً ما يقع اللوم على الجهاز الهضمي غير الناضج للطفل ويخرج معظم الأطفال من هذه الحالة بحلول عيد ميلادهم الأول.

- لدى الأطفال الأكبر سناً، غالباً ما تكون أسباب ارتجاع حموضة المعدة مماثلة لتلك التي تظهر عند البالغين. أيضاً، يكون الطفل الأكبر سناً في خطر متزايد للإصابة بمرض ارتجاع حموضة المعدة إذا كان قد عانى منه وهو طفل. أي شيء يتسبب في ارتخاء الصمام العضلي بين المعدة والمريء (العضلة العاصرة للمريء السفلية)، أو أي شيء يزيد الضغط تحت العضلة العاصرة المريئية السفلى، يمكن أن يسبب ارتجاع المريء.

- قد تساهم بعض العوامل أيضاً في الإصابة بإرتجاع حموضة المعدة، بما في ذلك السمنة والإفراط في تناول الطعام وتناول الأطعمة الحارة أو المقلية.

 

طرق التعامل مع ارتجاع حموضة المعدة عند الاطفال

يعتمد علاج الارتجاع المعدي المريئي عند الأطفال على شدة الحالة. ينصح الأطباء دائمًا بالبدء بتغييرات بسيطة لمساعدة طفلهم على التخلص من هذه المشكلة مثل:

- تناول وجباتٍ صغيرة من الطعام طيلة اليوم، وتجنب تناول الطعام قبل النوم بساعتين إلى ثلاث ساعات.

- مساعدة الطفل على خسارة وزنه (في حال كان يعاني من السمنة). اي من المهم ان تشجهوه على تناول الاطعمة الغنية بالالياف الغذائية والبروتينات مع ضرورة تجنب الانواع الغنية بالدهون والسكريات.

- عدم تقديم للطفل الأطعمة الغنية بالتوابل والأطعمة الغنية بالدهون والفواكه والخضروات الحمضية التي يمكن أن تهيج معدته.

- تجنب المشروبات الغازية وتشجيعه على شرب الماء.

- رفع الرأس أثناء النوم.

- منع الطفل من تناول وجبات كبيرة قبل الأنشطة الرياضية أو الألعاب أو في أوقات التوتر.

نصيحة: في حال لم تنخفض الاعراض، من المهم جداً استشارة الطبيب الذي سوف يوصي الدواء المناسب.

 

لقراءة المزيد حول صحة الطفل إضغطوا على الروابط التالية:

لمَ قد يُصاب الأطفال بنقص الكالسيوم؟

ما هي العلاقة التي تجمع بين التدخين السلبي والشخير عند الاطفال؟

5 نصائح غذائية أساسية للاطفال المصابين بالربو... لا تهمليها!

‪ما رأيك ؟
من انوثة