ما أسباب التهاب الكبد لدى حديثي الولادة؟

ما أسباب التهاب الكبد لدى حديثي الولادة؟

التهاب الكبد مرضٌ قد يكون خطيراً في حال أصاب مختلف الفئات العمرية، وهو شائع في صفوف حديثي الولادة وخصوصاً أولئك الذين يولدون ولادة مبكرة. فما هو التهاب الكبد لدى حديثي الولادة وما أسبابه؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

التهاب الكبد لدى حديثي الولادة

التهاب الكبد أو اليرقان حالة شائعة لدى حديثي الولادة وعند الخدج بشكلٍ أكبر، ولا تدلّ معظم الحالات على معاناة الطفل من مرض في الكبد إنما على عدم النضج الكافي في هذا العضو المهم في الجسم مما يؤثر على وظيفته.

 

ما أسبابه؟

يظهر اليرقان أو التهاب الكبد على حديثي الولادة من خلال ملاحظة تلوّن البشرة وعين المولود بالأصفر وذلك لاحتواء دم الطفل على نسبة فائضة من البيليروبين وهو صباغ أصفر من خلايا الدم الحمراء. ويعود سبب الإصابة بالدرجة الأولى إلى أنّ كبد الرضيع ليس ناضجاً بما يكفي للتخلص من البيليروبين في مجرى الدم.

نعدّد في ما يلي أبرز أسباب وعوامل خطر التهاب الكبد لدى حديثي الولادة:

 

- أمراض وحالات طبية معيّنة:

من الممكن أن يكون حديث الولادة يعاني من مرض أو حالة طبية كامنة تزيد من خطر إصابته بالتهاب الكبد، ومن هذه المشاكل الصحية نذكر النزيف الداخلي، وجود عدوى في الدم، عدم التوافق بين دم الطفل ودم الأم، نقص في الإنزيمات، خلل في وظيفة الكبد، الإنسداد الصفراوي أو خلل في خلايا الدم الحمراء لدى الرضيع.

 

- الولادة المبكرة:

عادةً ما تؤدي الولادة المبكرة إلى إصابة المولود ببعض المشاكل الصحية التي قد لا يكون خطيرة ومقلقة في بعض الأحيان. والطفل الذي يولد قبل الأسبوع 38 من الحمل قد لا يكون قادراً على معالجة البيليروبين بالسرعة الطبيعية مثل حديثي الولادة الآخرين نظراً لعدم نضج الكبد لديه.

 

- كدمة أثناء الولادة:

التعرّض لكدمة قوية أثناء الولادة أو ناتجة عنها، يمكن أن يصيب حديث الولادة بمستويات أعلى من البيليروبين بسبب تكسر عدد من خلايا الدم الحمراء.

 

- الرضاعة الطبيعية:

حديثو الولادة الذين يجدون صعوبة في الحصول على ما يكفيهم من الغذاء من خلال الرضاعة الطبيعية، يزيد لديهم خطر الإصابة بالتهاب الكبد. فقد يساهم الجفاف أو استهلاك نسبة قليلة من السعرات الحرارية في تعرّضهم لهذا المرض.

 

عادةً ما لا تسبب إصابة حديثي الولادة باليرقان القلق، ففي معظم الحالات لا يحتاج هؤلاء إلى علاج، ولكن يبقى من المهمّ استشارة الطبيب والإبقاء على تواصل معه بشأن كيفية معالجة الأمر خصوصاً في حال وجود عوامل خطر معينة لليرقان الشديد لدى الرضيع. 

 

كلّ ما لديكم من أسئلة عن صحّة أطفالكم، يجب عنها الأطباء الأخصائيين عبر www.sohatidoc.com من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها حين تحجزون موعداً لكم.


اقرأوا المزيد عن التهاب الكبد لدى الرضع على هذه الروابط:

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟