هل يجوز عقاب الطفل بعمر سنتين؟

هل يجوز عقاب الطفل بعمر سنتين؟

عند سماع كلمة عقاب الطفل، يتبادر إلى ذهننا الضرب والصراخ والعنف. هذه الوسائل مرفوضة في التعامل مع الأطفال، حتى لو أخطأوا، خاصة اذا كان سنّ الطفل لم يتجاوز العامين. لكن اذا استبدلنا كلمة عقاب، بكلمة تهذيب الطفل، قد يتوضّح المعنى بشكل أفضل. ففي عمر السنتين يمكن القيام ببعض السلوكيات التي تعرّف الطفل بالخطأ والصواب بطريقة تتلاءم مع عمره.

 

كيف يمكن معاقبة الطفل أو تهذيب في عمر سنتين؟

- اذا توجّه الطفل نحو غرض ما، للقيام بتصرّف خاطئ، فيجب إبعاد الغرض بهدوء وقول كلمة "لا". كذلك من الجيّد إلهائه بنشاط آخر، من دون عقابه بالضرب أو الأذى الجسدي، لأنّه لن يتمكّن من فهم سبب تعنيفه.

- يمكن استخدام كرسي العقاب، اذا كرّر الطفل تصرفّات سيّئة، لذا يمكن الطلب من الطفل بالجلوس على الكرسي وعدم التحرّك عنه لمدّة دقيقتين، مع شرح سبب وضعه على كرسي العقاب، بعد أن يهدأ.

- الثبات في الرأي والموقف، من سمات التربية الناجحة، فالطفل في هذا العمر، سيحتاج إلى سماع الأمر عدّة مرة حرفياً، حتى تصل اليه الرسالة ويستوعبها. لذا يجب الصبر والثبات على القرار وعدم تغيير الموقف في حال كان الطفل مصمّماً على القيام بأمر خاطئ.

 

تأثير العقاب العنيف للطفل في عمر سنتين

- فتور العلاقة بين الطفل والأهل، ونموّ شعور الخوف عند الطفل، في الوقت الذي يحتاج فيه إلى العطف والحنان.  

- تقليل ثقة الطفل بنفسه، وتقديره لذاته، فيعتبر نفسه طفلاً غير مطيع، حتى في عمر أكبر، أو أنّه سيّئ ويفعل أموراً خاطئة، فتتشوّه صورته في عقله.

- تكرار الطفل الخطأ مرات عديدة، بسبب عدم إدراكه في هذه السن، معنى الخطأ والعقاب.

 

لديكم تساؤلات حول المشاكل أو الاضطرابات النفسية؟ الأخصائيون يمكن أن يجيبوا عنها من خلال استشارة الكترونية تحجزونها عبر موقع www.sohatidoc.com


لقراءة مزيد من المقالات عن طفلكم اضغطوا على الروابط التالية:

اي اساليب تربية يجب تجنّبها تماماً مع الطفل؟

اكتشاف شخصية الطفل من طريقة لعبه... 5 نقاط مهمّة!

4 أمور لا يجب القيام بها أبداً أمام طفلكم... وعواقبها عقد نفسيّة طويلة الأمد!

 

 

‪ما رأيك ؟