6 خطوات كفيلة بتحسين نفسية الطفل.. تعرفوا عليها

6 خطوات كفيلة بتحسين نفسية الطفل.. تعرفوا عليها

تعتبر السنوات الأولى من حياة الطفل حاسمة لرفاهه العاطفي والاجتماعي والبدني. هذا له تأثير عام على شخصيته في المستقبل. وفيما تؤكد الأبحاث العلمية أن السنوات الأولى تلعب دورا مهما في نمو الدماغ، تؤثر تجارب الشخص المبكرة مع كل من والديه وكذلك مع العالم الخارجي بشكل كبير على نموه البدني والمعرفي والعاطفي والاجتماعي في المستقبل.

إن فهم الاحتياجات النفسية للطفل ليس بالأمر السهل، ولكن يجب القيام به. يتصرف الأطفال في مراحل النمو المختلفة بطرق مختلفة، بحيث يتصرف الطفل الذي يتراوح عمره بين 5 و6 سنوات بشكل مختلف عن سلوك المراهق. وبالتالي إدراك وقبول ما يحبه الأطفال وما لا يعجبهم هو مفتاح أساسي للعمل على تحسين نفسية الطفل.

كيفية تحسين نفسية الطفل

 

1- الملاحظة

عليكم أن تعرفوا طفلكم إذا كنتم تريدون أن تفهموه. من الممكن القيام بذلك ببساطة من خلال التواجد حوله ومراقبته. عندما تروه يلعب، يطلب شيئا معينا، ويتفاعل بطريقة معينة مع المواقف، وكيفية تفاعله مع الآخرين، وما إلى ذلك، ستتعرفون كثيرا على شخصيته بشكل عام.

 

2- كن أفضل صديق

جعل الطفل يدرك أنكم موجودون دائما من أجله كلما احتاج ذلك، أمر مهم جدا. هذا سيجعله يشعر بالأمان، والمحبة، ويمهد للجو المطلوب لمساعدته على الانفتاح عليكم.

 

3- قضاء وقت ممتع

التواجد حول الطفل ليس كافيا. للتعرف عليه بشكل أفضل، على الأهل القيام بالأنشطة مع أطفالهم، مثل ممارسة الألعاب والطبخ وتنظيف الخزائن أو الغرفة وما إلى ذلك. فعادة ما يتوق الأطفال للمساعدة ومنعهم من ذلك سيضعهم في موقف سلبي تجاهكم.

 

4- المدح

مدح الطفل بعد أدائه لعمل جيد سيعزز احترامه لذاته. ومع ذلك، فإن الإفراط في الثناء يمكن أن يجعله متكبرا ومتغطرسا. أفضل الحلول أوسطها.

 

5- الاستماع

من خلال الاستماع إلى الطفل، ستتعرفون عليه أكثر. القيام بذلك سيجعله يشعر بأنكم مهتمون بحياته، وسيساعد ذلك بدوره على تقوية الروابط بينكما.

 

6- الحديث المتبادل

التحدث إلى الطفل بشكل متبادل سيساعده على الانفتاح عليكم. بهذه الطريقة، يمكنكم بدء المحادثات بسهولة أكبر والتعرف على طفلكم بشكل أفضل، باتجاه إيجاد الطريقة الأفضل لتحسين نفسيته.

 

لقراءة المزيد عن تربية الأطفال:

3 أخطاء عليكم تجنّبها عند تربية الأطفال!

4 نصائح مفيدة لتعلّمي طفلك الأخلاق الحميدة!

لتدليل أطفالكم مخاطر كبيرة... إحذروها!

‪ما رأيك ؟