كيف تؤثر ممارسة العلاقة الحميمة على الدماغ؟

كيف تؤثر ممارسة العلاقة الحميمة على الدماغ؟

العلاقة الجنسية المنتظمة من الإحتياجات الأساسية للإنسان، اذ تنشّط عمل الجسم والأعضاء وتساعد من الناحية الجسدية والنفسية. وقد لوحظ من خلال الدراسات والأبحاث وجود علاقة بين النشاط الجنسي وتعزيز القدرات الدماغية، كما بينها وبين مواجهة آثار الإجهاد على خلايا المخ.

 

تحفيز الخلايا العصبية

أكد الباحثون في جامعة ميريلاند من خلال دراسة أجريت على الفئران في منتصف العمر، أنّ التزاوج يحفّز خلايا عصبية جديدة لديها.

كما وجدت دراسة أخرى قام بها فريق من الباحثين في الجامعة نفسها أنّ "النشاط الجنسي المنتظم لا يسمح فقط بتكوين الخلايا العصبية، أو إنشاء خلايا عصبية جديدة في الدماغ، ولكن أيضًا يحسّن الوظيفة الإدراكية، ما يساعد الناس على التفكير بشكل أكثر وضوحاً".

 

كيف يظهر تأثير العلاقة الجنسية على الدماغ؟

1- إفراز هرمون الدوبامين يسبّب الشعور بالسعادة: تتسبّب العلاقة الحميمة بتحفيز الشعور بالسعادة، وذلك نتيجة لإفراز هرمون الدوبامين، الذي يحفّز مركز المكافأة في المخ.

2- تعزيز الذاكرة: تساهم العلاقة الحميمة في تنمية خلايا عصبية أكثر في منطقة الحصين من المخ، وهي المنطقة المسؤولة عن تقوية الذاكرة وتحفيزها.

3- القضاء على التوتر والإنفعال: تؤدي ممارسة الجنس إلى التخلص من حالة التوتر، فيصبح الإنسان أكثر إستعداداً للتعامل مع المواقف الضاغطة التي تسبّب هذا الشعور السلبيّ. ونشير الى أنّ ممارسة الجنس تؤدي من الناحية الجسدية إلى انخفاض ضغط الدم، ما يزيد من التوتر والانفعال أيضاً.

4- التخفيف من الآلام: بما أنّ العلاقة الحميمة تحفّز فرز هرمون الاثارة أو الأوكسيتوسين، فذلك ينعكس تخفيفاً من الآلام المختلفة التي يمكن أن يعاني منها الشخص.

 
اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com

لنصائح جنسية أكثر حول العلاقة الحميمية، إليك هذه المواضيع من موقع صحتي:

العلاقة الجنسية دواء لعضلة القلب... فكيف تحافظ على صحّته؟

العلاقة الحميمة بعد الولادة صعبة... إليك أبرز الخطوات لتسهيلها!

ما هي فوائد نوبة الضحك خلال العلاقة الحميمة؟

 

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟