هل المبالغة في التجاهل اهتمام

كيف تكشتفون إن كانت مبالغة الشريك بالتجاهل هي دليل اهتمام؟

يعتبر التجاهل إحدى الطرق التي يعتمدها احد الطرفين في العلاقة لاكتشاف ما إذا كان الطرف الآخر يكنّ له المشاعر عينها، ولكن هل المبالغة في التجاهل اهتمام فعلاً؟ ماذا لو كانت عدم اكتراث وإهمال واضح من الشخص المتجاهل؟ كيف يمكن أن يكتشف الشخص ما هي دلالة المبالغة في التجاهل؟ الإجابات حول هذه التساؤلات تجدونها في الموضوع التالي من موقع صحتي.

كيف تكتشفون هل المبالغة في التجاهل اهتمام؟

- اولى الطرق التي يمكنكم اتباعها لاكتشاف ما إذا كان الشريك يتجاهلكم ليحظى باهتمامكم، هي تجاهله أيضاً. فحين تبادرون الى التصرف بالطريقة عينها، يمكن أن يشعر الشريك بأنه على وشك خسارتكم، لذا يسارع الى اظهار اهتمامه ومحاولة التقرب من جديد. في هذه الحالة يكون تجاهله اهتماماً.

- ايضاً يمكنكم عدم إظهار انزعاجكم له، فبهذه الطريقة سيشعر بأن حيلته لم تنجح، فسيسارع إلى محادثتكم تفادياً لخسارتكم. أما في حال استمرّ في التجاهل، فحينها لا يكون هذا الفعل دليلاً على الاهتمام.

- بالإضافة إلى هاتين الخطوتين، يمكن اللجوء إلى طلب المساعدة من الشريك. فعلى الرغم من التجاهل الكبير، إلا أن من يحب لا يمكنه البقاء بعيداً عن شريكه خصوصاً في وقت الحاجة. لذا يمكنكم طلب المساعدة منه في أمر معيّن لتتمكنوا من تحديد ما إذا كان تجاهله اهتماماً أو عدم اكتراث فعليّ.

- إثارة غيرة الشريك هي إحدى الحيل التي يمكنكم اعتمادها لاكتشاف ما إذا كان تجاهله عبارة عن اهتمام أو لامبالاة. فالغيرة ستدفعه إلى التصرّف سريعاً لتفادي فقدانكم، فسينسى تجاهله ويسارع إلى مخاطبتكم واظهار اهتمامه وحبه بطريقة واضحة جداً. أما في حال لم يشعر بالغيرة، فحينها يكون تجاهله عبارة عن عدم اهتمام ولامبالاة واضحة.

- ان كان الشريك يتجاهلكم بشكل كبير، يمكنكم أن تردّوا له الصاع من خلال الاهتمام بأنفسكم واستثمار الوقت للاعتناء بمظهركم وتطوير ذواتكم. فهذا سيشعره بأنكم تعيشون سعداء بعيداً عنه، وبالتالي إما سيرغب باستعادة العلاقة كما كانت أو انه فعلاً ما عاد يبالي.

- عززّوا علاقاتكم الاجتماعية مع الآخرين وأكثروا من نشاطاتكم المرحة والمسلية، فإن كان الشريك لا يزال مهتماً فسيرغب حتماً بأن يكون جزءاً من هذه النشاطات وأن يشارككم اهتماماتكم، أما إن كان فعلاً يتجاهلكم فلن يبالي بما تقومون به.

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com


نصائح إضافية حول العلاقة الزوجية تجدونها في المواضيع التالية:

انتبهوا إلى هذه التصرفات التي تحوّل الحياة الزوجية إلى جحيم!

4 تغيّرات خطيرة تصيب العلاقة الزوجية... انتبهوا إليها جيداً!

7 عوامل تهدم علاقتكم الزوجية!

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟