هل تساعد العلاقة الحميمة في الوقاية من نزلات البرد؟

هل تساعد العلاقة الحميمة في الوقاية من نزلات البرد؟

عليكم نسيان موضوع تناول الفيتامين C والشاي العشبي وغيرها من العلاجات الوقائية التي تجنبكم الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، فقد اكتشف العلماء طريقة أهم لتعزيز صحة جهازكم المناعي. وهذه الطريقة الوقائية تكمن بممارسة العلاقة الحميمة بشكلٍ منتظم، ما يساعدكم في قضاء موسم شتاء خالٍ تماماً من الإنفلونزا والبرد.

 

العلاقة الجنسية للوقاية من نزلات البرد

تنتج بضع اللحظات في العلاقة الحميمة مع الشريك مستويات أعلى بكثير من الغلوبولين المناعي A (IgA) ، والتي تشكل حاجزاً ضد المرض، أكثر من أولئك الذين لا يمارسون الجنس أو يمارسونه مرة واحدة فقط في الأسبوع.

لكن لا تخططوا لاستخدام هذا النوع من الوقاية من البرد كل ليلة، فالأخبار السيئة هي أن أولئك الذين يمارسون العلاقة أكثر من مرتين في الأسبوع لديهم أيضاً مستويات منخفضة من IgA.

وقد توصل هذا الاكتشاف، الذي أجراه العالمين في الصحة النفسية كارل شارنيتسكي وفرانسيس برينان من جامعة Wilkes University، بنسلفانيا، أن النشاط الجنسي يمكن أن يساعد في تعزيز الجهاز المناعي.

قام العالمين بجمع بيانات عن 111 من الطلاب الجامعيين، 44 رجلاً و67 امرأة فيما يتعلق بتواتر لقاءاتهم الجنسية. تراوحت هذه الممارسات من لا شيء إلى نادرة (أقل من مرة واحدة في الأسبوع)، متكررة (مرة واحدة أو مرتين في الأسبوع) ومتواترة (أكثر من ثلاث مرات في الأسبوع). ثم قام الأساتذة بقياس نظام المناعة لدى كل طالب من خلال اختبار لعابهم من أجل IgA، وهو الأكثر شيوعاً بين الأجسام المضادة الخمسة الرئيسية.  وقد وجدت الدراسة أن تركيزات IgA أعلى بنسبة الثلث تقريباً لدى المجموعة التي مارست العلاقة الحميمة مرتين في الأسبوع، في حين كانت منخفضة لدى المجموعتين الأخرى.

 

بعض النصائح لتحسين العلاقة الحميمة

- من المهم عدم تخطي فترة المداعبة، أي تخصيص حوالي 15 دقيقة للمداعبات والتقبيل.

- تغيير الوضعيات الجنسية امر أساسي وضروري في ما يرتبط كسر الروتين.

- التحدث والتواصل حول المشاكل الزوجية لمنع تشتت الذهن، للتركيز اكثر على العلاقة الحميمة.

 

لقراءة المزيد عن الصحة الجنسية إضغطوا على الروابط التالية: 

لن تتصوّري مدى أهمية الرغبة الجنسية في العلاقة الزوجية!

كيف تؤثر الرغبة الجنسية على السعادة الزوجية؟

تعرفي على 6 طرق طبيعية تحارب تراجع الرغبة الجنسية عندكِ!

‪ما رأيك ؟