ما هو العدد الأمثل للعلاقات الحميمة بالنسبة للمرأة؟

ما هو العدد الأمثل للعلاقات الحميمة بالنسبة للمرأة؟

العلاقة الحميمة هي من دون شكّ من العناصر الأساسية لإستمرار الزواج ونجاحه وإستمراره، حيث أن هذا الإتصال هو الوسيلة التي تضمن التعبير عن مشاعر الحبّ المتبادلة بين الشريكين. ولأن الرغبة الجنسيّة تختلف بين الرجل والمرأة بشكل كبير، سنتطرق عبر موقع صحتي الى عدد المرات التي تحتاجه السيدات لممارسة العلاقة الزوجية في الأسبوع.

 

ما هو العدد المثالي لممارسة العلاقة الحميمة بالنسبة للمرأة؟

 

تتفاوت نسبة الرغبة في ممارسة الجماع لدى الشخص وفقاً لطبيعة الجسم والعديد من الظروف الأخرى المجتمعة كالحاجة الجنسية والحالة النفسيّة والجسديّة وغيرها. وهنا نشير الى أن الأولويّة في الحصول على العلاقة الحميمة تختلف من سيدة الى أخرى، إلا أن غالباً ما تفضّل المرأة بالتقرّب من شريكها وخوض هذه التجربة الجنسيّة معه لمرّة في الاسبوع على الأقلّ، علماً أن فئة أخرى تعتبر أن العدد الامثل للعلاقة الحميمة هو حوالي مرتين الى 3 مرّات أسبوعياً. إلا أنه لا بدّ من التأكيد الى أن الإستمتاع والرضا التام بين الشريكين يطغى حتماً على عدد المرات التي يمارس فيها الثنائي الجنس.

 

فوائد ممارسة العلاقة الحميمة بالنسبة للمرأة

 

كثيرة هي المنافع الصحيّة التي تحدث للمرأة في حال ممارسة الجنس بشكلٍ منتظم، ومن أبرز هذه الفوائد:

- الحدّ من خطر الإصابة بالنوبات القلبية.

- تقوية الجهاز المناعي.

- إرتفاع في نسبة إفراز مادة الغلوبولين المناعي الضرورية لمكافحة العديد من الأمراض.

- زيادة الهرمونات المسؤولة عن المتعة الأساسية للتخفيف من خطر الإصابة بالسرطان، لا سيما سرطان الثدي لدى السيدات.

- حرق الدهون من خلال خسارة ما يقارب 200 سعرة حرارية خلال العلاقة الحميمة.

- تحسين وظائف المثانة عند السيدات من خلال تقوية عضلات قوع الحوض عبر ممارسة الجماع الجنسي.

- المساهمة في خفض حالات إرتفاع الدم الإنقباضي، إضافة الى الحدّ من إحتمال التعرّض للنوبات القلبيّة الخطيرة والمميتة.

- ضمان الحفاظ على إستقرار وإنتعاش الحياة الزوجية وتعزيز الرغبة الجنسيّة بإستمرار.

 

إليكم المزيد من صحتي عن فوائد العلاقة الحميمة:

العلاقة الحميمة تقوّي الحب... وهذا ما تفعله أيضاً!

العلاقة الجنسيّة مُسكّن طبيعيّ للألم... كيف ذلك؟

هل تزيد العلاقة الحميمة من مناعة الجسم؟

 

‪ما رأيك ؟