5 فحوصات لا تترددي في اجرائها بعد الاجهاض

5 فحوصات لا تترددي في اجرائها بعد الاجهاض

من الضروري ان تكوني على علم أنه وبعد خضوعك لعملية الاجهاض، أنت بحاجة الى ان تعرفي الكثير من الأمور وان تنتبهي ليس فقط على صحتك النفسية بل على صحتك الجسدية أيضاً. من هنا، سنقدم لكِ عبر موقع صحتي مجموعة من الفحوصات التي تحتاجها الحامل بعد الاجهاض.

 

الفحوصات التي تحتاجها الحامل بعد الاجهاض

 

هناك مجموعة كبيرة من الفحوصات المطلوبة منكِ بعد عملية الاجهاض ومنها:

 

الفحص الإكلينيكي: يسمى هذا الفحص أيضاً بالفحص السريري، حيث يخضع الطبيب المرأة الى مجموعة فحوصات لاكتشاف ما اذا كان الاجهاض أدى الى أي نوع من المشاكل التي يمكن أن تؤثر على الحمل، خصوصاً لناحية امكانية الاصابة بقصور الغدة الدرقية، أو مشاكل بالغدد النخامية، أو حتى وجود اضطرابات في مستوى السكر والضغط، أو أي مشاكل تعيق حدوث الحمل.

 

فحص صورة الدم والهرمونات: من الضروري ان تخضعي بعد عملية الاجهاض الى هذا الفحص، كونه يساعد على معرفة نسبة توازن الهرمونات داخل الجسم، خصوصاً وان هذه المشكلة قد تؤدي حتماً الى فشل الحمل في المستقبل واستمرار خطورة الاجهاض. وبالتالي فان فحص صورة الدم والهرمونات، يساعد على معرفة مدى تخثر الدم واذا ما أدى الاجهاض الى اضطرابات هرمونية.

 

فحص بطانة الرحم: تعدّ هذه المنطقة الأكثر تضرراً من عملية الاجهاض، وبالتالي يجب عليكِ الخضوع لهذا الفحص حيث يتم استئصال جزء من بطانة الرحم، لمعرفة مستوى هرمون البروجسترون، والتأكد من عدم وجود مشاكل في جدار الرحم.

 

اختبار الموجات فوق الصوتية: ان هذا الاختبار يعتبر ضرورياً لناحية الاكتشاف المبكر لأي مشكلة قد تعيق اكتمال الحمل مرة أخرى.

 

المنظار الرحمي: يساعد هذا الفحص على التأكد من سلامة المبيض وقناتي فالوب، وما إذا كانا يعانيين من أي مشكلة تعيق حدوث الحمل.

 

اقرأوا المزيد عن هذا الموضوع على هذه الروابط:

 

بعد الاجهاض... اليك 7 نصائح من أجل حمل صحّي

كيف تهيئين جسمك للحمل بعد تجربة الاجهاض؟

اكتشفي ابرز اسباب الاجهاض لتتجنبيها!

 

‪ما رأيك ؟