هذا ما يجب أن تعرفيه عن الإفرازات المهبلية الزائدة خلال الحمل!

هذا ما يجب أن تعرفيه عن الإفرازات المهبلية الزائدة خلال الحمل!

عندما تصبحين حاملاً ، يخضع جسمك لمجموعة متنوعة من التغييرات أمّا ابرز ما قد تواجهين هي الإفرازات المهبلية. من المهم أن تكوني على درايةٍ بما يعتبر طبيعياً أثناء الحمل وأن تعلمي طبيبك الخاص عن أي تغييرات قد تبدو غير طبيعية.

 

اسباب زيادة الافرازات المهبلية خلال الحمل

 

الحماية من العدوى

 

واحدةٌ من أولى علامات الحمل هي زيادة الإفرازات المهبلية التي تستمرّ طوال فترة الحمل. إن هذا الأمر طبيعيّ ويحدث لسببٍ أساسيّ وهو انه خلال الحمل، يصبح عنق الرحم والجدران المهبلية أكثر نعومةً ما يعزّز من الإفرازات المهبلية لمنع انتقال أي عدوى من المهبل إلى الرحم.

 

الإستعداد للولادة

 

أمّا ومع اقتراب نهاية الحمل، يزيد مقدار الإفرازات المهبلية ويمكن الخلط بينه وبين البول وقد تحتوي على مخاطٍ سميكٍ وبعض الدم. ويحدث هذا الأمر عندما يخرج المخاط الموجود في عنق الرحم أثناء الحمل وهي علامة على أن جسم المرأة بدأ استعداداته للولادة أي في الأيام التي تسبق المخاض.

 

الأستروجين

 

إن زيادة إنتاج الأستروجين في الجسم، والذي يزيد من تدفق الدم إلى منطقة الحوض يحفّز الأغشية المخاطية في الجسم أثناء الحمل، وهو من اسباب زيادة الإفرازات المهبلية.

 

طرق التعامل مع زيادة الإفرازات المهبلية خلال الحمل

 

- من المهم أن ترتدي الفوط الصحية اليومية غير المعطّرة التي تساعد على امتصاص تلك الإفرازات المزعجة والكثيفة دون أن تتسبب بأيّ ردّة فعل تحسسية.

 

- إحرصي على عدم تنظيف منطقة المهبل يومياً بالصابون والماء تجنّباً لأيّ تفاعل كيميائيّ أو تغيير في درجة الحموضة يمكن أن يؤدي إلى التهابات خطيرة أثناء الحمل.

 

- تعتبر زيادة الإفراز جزءًا طبيعيًا من الحمل، ولكن من المهم مراقبة ذلك واستشارة طبيبك إذا تغيّرت بأي شكل من الأشكال. فالتفريغ المهبلي خلال الحمل، المعروف باسم leukorrhea  يكون رقيقًا، باللون الأبيض وذات رائحة خفيفة.

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

 

هل تشعرين بتعب نفسي خلال الحمل؟ إذاً هذا الموضوع يهمك!

هذا ما يجب أن تعرفه الحامل في الشهر الأول

متى يجب أن تقلقي من الافرازات خلال الحمل؟

 

 

 

‪ما رأيك ؟