التهاب مجرى البول عند الحامل خطر صامت!

التهاب مجرى البول عند الحامل خطر صامت!

يعاني قسم كبير من النساء من التهابات مجرى البول أثناء الحمل، ومن الضروري أن يتم تحديد معظم أسبابه لعلاجها عند الطبيب المختص بمتابعة حمل المرأة. ولكن في المقابل، يمكن اجراء الفحوصات بين الحين و الآخر واتّخاذ تدابير وقائية بسيطة، للحدّ من ظهور التهاب مجرى البول عند الحامل. لذلك اليوم في ما يلي من موقع صحتي، سنقدم لك أبرز المعلومات التي تفيدك حول التهاب مجرى البول عند الحامل.

لماذا النساء الحوامل هنّ أكثر عرضة لالتهابات مجرى البول؟

انّ البكتيريا الموجودة على سطح الجلد حول منطقة الأعضاء التناسلية هي المسؤولة عن التهابات المسالك البولية، فمجرى البول عند النساء قصير جدا (2-3 سم) وهو قريب من منطقتي المهبل والشرج. وبالتالي يمكن للميكروبات الدخول بسهولة أكبر هناك لأنّها تجتاز مسافة قصيرة، الأمر الذي يسبب الإلتهاب في مجرى البول.


في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، تؤثر الهرمونات والتغيرات الكيميائية على المسالك البولية وتحدّ من نشاطها، ممّا يجعلها تعمل ببطء، فينخفض معدّل تدفّق البول وعادةً ما يميل البول إلى الركود. وبذلك يُحدث تأثيرات على جدار المثانة ويضعف الحماية الطبيعية فيها التي تمنع تكاثر الميكروبات، فيصبح البول أقل حامضية، الأمر الذي يعزّز الالتهابات في مجراه.

متى تكون النساء الحوامل أكثر عرضة لالتهابات المسالك البولية؟

 

- خلال الربع الثاني من الحمل، يؤدي نموّ الرحم إلى زيادة الضّغط على المسالك البولية عند المرأة. ونتيجة ذلك، يتملّكها شعور بالحاجة الى التّبول حتى عندما تكون المثانة غير ممتلئة. وفي كثير من الأحيان لا تستطيع المرأة إفراغ مثانتها تماما، وهنا تكون العواقب أي أنها تتعرّض الى التهابات المسالك البولية بشكل متكرّر.

 

- إذا كانت الأم الحامل تعاني من مرض السكري خلال الحمل عادة ما تُصاب بالتهابات في مجرى البول، لذلك يجب عليها أن تتنبّه حول الأمر وتجري الفحوصات اللازمة لتجنّبه.

 

ما هي مخاطر التهابات مجرى البول على الأم و الطفل؟

 

- من ناحية الأم: الخطر الرئيسي عند التهاب مجرى البول هو خطر الولادة المبكرة.

 

- من ناحبة الطفل: المخاطر التي تنعكس عليه تكون من جراء الولادة المبكرة، ولكن لا داعي للقلق، إذ يتّم إجراء الفحوصات المخبرية بشكل روتيني بعد الولادة والعمل على تطبيق العلاج  بسرعة، بحال أصيب الطفل بأي ردات فعل سلبية واحتاج لعلاج فوري. في الكثير من الأحيان لا يتم تشخيص مشكلة التهاب مجرى البول عند الحامل، وحينها من الممكن أن تؤثّرسلباً على نموّ الطفل.

كيف يتم علاج التهاب المسالك البولية؟


- لتجنّب المضاعفات، يتم علاج مشكلة التهاب مجرى البول عند الحامل بواسطة المضادات الحيوية المناسبة للنساء الحوامل والتي يعيّنها الطبيب.

 

كيف يمكن للحامل تجنب التهابات مجرى البول خلال الحمل؟

 

- من المستحسن للأمهات شرب على الأقل ليرتين من الماء يوميا وتجنّب الأطعمة التي تهيج المثانة (القهوة، الأطعمة الغنية بالتوابل). كما ينصح بشرب عصير التوت البري، وهو معروف بقدرته على خفض وتيرة الالتهابات في البول.

 

- ينصح بارتداء الملابس القطنية، التي وبعكس الاصطناعية أو الضيّقة جداً، تحدّ من تكاثر الجراثيم.

- بعد استخدام المرحاض يجب اتّباع طريقة المسح من الأمام إلى الخلف، لتجنب جلب الجراثيم الى المنطقة البولية.

 

- من المهم أن تثابر الحامل على استخدام الصابون المعتدل للنّظافة الشخصية.

 

اقرأوا المزيد عن هذا الموضوع على هذه الروابط:

 

خلال الحمل قد يواجهك التهاب البول... فما أسبابه؟

هل تعانين من الاحتباس البولي بعد الولادة؟ اليكِ العلاج

انتبهي من التهاب المسالك البولية خلال الحمل!

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة