الفحوصات الجينيّة ضروريّة عند التخطيط للحمل... حرصاً على سلامة الجنين

الفحوصات الجينيّة ضروريّة عند التخطيط للحمل... حرصاً على سلامة الجنين

يُنصح بالإلتزام بإجراء الفحوصات التي يشجّع عليها الطّبيب في مرحلة التخطيط للحمل، والتي يكون الهدف منها الكشف المبكر عن الأمراض الوراثيّة والعيوب والتشوّهات الخلقية.

 

هنا تكمن أهمّية الفحوصات الجينيّة خلال التخطيط للحمل، ونستعرض كلّ ما يجب معرفته بشأنها في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

ما هي الإختبارات الجينيّة؟

 

إنّ الاختبارات الجينية عبارةٌ عن اختبارات الدم التي تجرى عادةً للزوجين، مع العلم أنّ 50 في المئة فقط من الأزواج يختارون الخضوع لهذه الاختبارات فيما يتجنّبها البعض الآخر.

 

احتمال أن يسبّب الأهل لأطفالهم مرضاً وراثياً هو 25 في المئة، وإذا اتّضح خلال الحمل أنّ الوالدين يحملان جيناً لمرضٍ وراثي، فيجب أن يتمّ إجراء اختبار زغابة المشيمة بعد الأسبوع العاشر أو بزل السلى بعد الأسبوع السادس عشر، إذ أنّ هذه الاختبارات تشخص حالة الجنين.

 

من هنا يُنصح بإجراء هذه الإختبارات في فترة التخطيط للحمل وليس خلال الحمل من أجل تجنيب الجنين الأمراض.

 

لمَ يُفضّل إجراؤها؟

 

في بعض الحالات، قد يولد الطّفل مع خللٍ معيّن من دون أن يعرف والديه أنّهم يحملون الجين الذي سبّب له المرض.

 

في هذه الحالة، يكون الثنائي حاملاً للجين من دون أن يعمد الجسم إلى تطوير المرض. وهذا هو السبب الأساسي لإجراء الاختبارات الجينية التي تُجرى للكشف عمّن يحمل الجين وتكشف ما إذا كان هناك خطر في أن  يحمله الطفل أيضاً.

 

إنقاذ الجنين بات ممكناً

 

إنّ عدم إجراء الاختبارات الجينيّة يهدّد الجنين بالخطر؛ فإذا تمّ إجراء هذه الاختبارات في فترة التخطيط للحمل يُمكن للزوجين أن يقرّرا ما إذا كانا يريدان أن يُنجبا طفلاً أم لا، وهما بذلك يُنقذان جنينهما من خطر الإصابة بأحد الأمراض الخطيرة والمزمنة بسببهما!

 

أخيراً، تجدر الإشارة إلى أنّ الإختبارات الجينيّة موجودة للكشف عن المشاكل والأمراض الوراثيّة والجينيّة التي من الممكن أن يُصاب بها الجنين.

 

في الحالات القصوى قد يتمّ إنقاذ الجنين بقرارٍ واحد من قِبل الوالديه وهو تجنّب الحمل. لذلك فإنّ إنقاذ الجنين ممكنٌ من خلال إجراء هذه الإختبارات في مرحلة التخطيط للحمل وليس خلاله لاتخاذ القرار المناسب قبل تكوّن الجنين في الرّحم.

 

اقرأوا المزيد عن فترة التخطيط للحمل على هذه الروابط:

 

عند التخطيط للحمل... فيتامينات ضرورية لك ولطفلك المقبل!

عند التخطيط للحمل... إبتعدي عن هذه الأطعمة!

تجنّبوا الإفراط في تناول اللحوم في حال التخطيط للحمل

‪ما رأيك ؟