تجربة الإجهاض قد تؤدي الى معاناتكِ من هذه المشاعر الصعبة!

تجربة الإجهاض قد تؤدي الى معاناتكِ من هذه المشاعر الصعبة!

مهما كانت الأسباب أو الظروف، فإن الإجهاض يعدّ من أصعب التجارب التي تواجه المرأة لما يخلّفه من ألم جسدي، نفسي ومعنوي. لذلك، من الطبيعي أن تكون فترة ما بعد الإجهاض مليئة بالمشاعر السلبية التي تؤدي الى الشعور بالكثير من الحزن والأسى التي تتعب السيدة وتؤدي الى إصابتها بالإكتئاب والقلق.

 

الحزن الكبير

 

في البداية تكون مشاعر المرأة متضاربة حيث تشعر بأنها تخلصت من عبء، إذا كانت من صعوبة أو نقص في الحمل. إلا أنه سرعان ما تنتهي هذه الفكرة وتتغيّر، ليحلّ محلها الشعور بالحزن العميق والاضطراب الحاد الذي وفي حال تفاقمه يؤدي الى إضطرابات نفسية حادّة.

 

النفور من الشريك

 

بعد مرحلة الإجهاض الأولى، قد تشعر المرأة بحالة نفور شديد من الشريك، حتى بعد أن تتعافى جسدياً بفترة يكون من الصعب عليها ممارسة الجنس بسهولة، لأنها تربط بين الجنين الذي خسرته وبين العلاقة الحميمة، وقد تصيبها بعض المخاوف من تكرار هذه التجربة.

 

الانعزال العاطفي

 

قد تشعر المرأة بأحاسيس من المشاعر بالوحدة والعزلة كالشعور بالفراغ والرغبة بالإختلاء بالذات والبقاء بعيداً عن الناس والتجمعات. ومن البديهي أن تعاني المرأة من الوحدة القاتلة لا سيما في الفترة الاولى بعض تعرضّها للإجهاض.

 

كيف يمكن تخطّي تجربة الإجهاض بأقل أضرار ممكنة؟

 

للتعامل مع حزن الإجهاض من الضروري إتباع هذه النصائح الضرورية الفعّالة:

 

- لا تترددي بأن تجدي شخص تتحدثين معه عن أدق مشاعرك وأفكارك وما تشعرين به، لذلك إلجأي الى من تقاسميه ألمك مثل والدتك أو شقيقتك أو صديقتك.

 

- إن لم تستطيعي أن تخبري أحداً يمكنك الجلوس وحدك وتكلّمي بصوت عالٍ عما تشعرين به، وذلك لأن إخراج مشاعرك الكثيرة على شكل كلمات هو أمر سيريحك كثيراً.

 

- مشاعرك بعد هذه المرحلة مؤقتة، لذلك إمنحي نفسك الوقت لتخطّي هذه الحالة ولا تهتمي بما يفكر الآخرون، بل فكّري بنفسك وقومي بأمور مفرحة تساعدك على تخطّي هذه المحنة.

 

إليكِ المزيد من موقع صحتي عن أسباب الإجهاض:

 

لا تقلقي... فرص الحمل بعد الاجهاض عالية!

للحامل فقط... 3 طرق أساسية تحدّ من الإجهاض

تعرّفي على الأسباب الرئيسية للإجهاض المتكرر

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا