هكذا تتعاملين مع فقدان الشهية خلال الحمل

هكذا تتعاملين مع فقدان الشهية خلال الحمل

تعاني المرأة الحامل خلال مرحلة الحمل الأولى من بعض الإضطرابات في الجهاز الهضمي إضافة إلى الإحساس الدائم بالغثيان وبالحاجة إلى التقيؤ. تؤدي هذه الأعراض أيضاً إلى فقدان الشهية وعدم قدرتها على تناول الطعام. فهل يمكن لهذه الحالة أن تسبب خطراً على الأم أو على الجنين؟ وكيف يتم علاجها؟

 

مخاطر فقدان الشهية على الحامل

 

بحسب الأبحاث العلمية التي تتمحور حول موضوع الغذاء الصحي والمتوازن للحامل، إن الأطفال الذين ولدوا من أمهات عانين من فقدان الشهية خلال الحمل كانت أوزانهم منخفضة بالمقارنة مع الأطفال الذين ولدوا من أمهات استطعن المحافظة على مستوى جيد من الغذاء الصحي خلال فترة الحمل. كما أن قسماً من هؤلاء الأطفال عانوا من المشاكل الصحية في حياتهم مثل أمراض السكري والقلب والضغط المرتفع.  

 

علاج فقدان الشهية خلال الحمل

 

عندما تصحو المرأة الحامل، من غير المستحسن أن لا تنهض مباشرة من السرير، الأفضل أن تنتظر قليلاً حتى تشعر أنها أصبحت قادرة على الوقوف من دون الشعور بالغثيان والدوار.

من المفيد أيضاً أن تحتفظ بأي نوع من الطعام المالح في علبة إلى جانب سريرها وأن تتناول قطعة منها قبل النهوض، وهذه الحركة من شأنها أن تعطيها قدراً كافياً من الطاقة لمباشرة نشاطها.

 

لا يجب أن تجبر المرأة الحامل نفسها على تناول الطعام في الصباح وخاصة الأطعمة التي تحتوي على عناصر يمكنها أن تهيّج المعدة.

 

من ناحية أخرى، يجب على الحامل الإنتباه من التعرض إلى الجفاف الذي من شأنه أن يزيد من حالة الغثيان وفقدان الشهية. كمية المياه التي يجب على المرأة شربها خلال اليوم هي ثماني إلى عشرة أكواب، على أن لا تشرب الماء على معدة فارغة.

 

من المفيد أن تستغل المرأة الحامل الطقس الجميل لتجلس في الهواء الطلق وتتناول الطعام لأن ذلك يخفف من إحساسها بالغثيان ويفتح شهيتها. ومن القواعد التي تساعد المرأة على التخلص من الغثيان واسترجاع شهيتها، تقسيم الوجبات إلى خمسة أو ستة خلال النهار بدل تناول وجبات كبيرة متعبة للمعدة والجهاز الهضمي.

 

يجب ايضاً على المرأة الحامل أن تأخذ أقساطاً وافرة من الراحة لأن التعب والمجهود يزيد من الإحساس بالوهن والغثيان وعدم القدرة على تناول الطعام.

 

إقرئي المزيد عن مرحلة الحمل:

 

أنت حامل؟ إليك هذه النصائح لتجنّب الإصابة بالفيروسات!

أنت حامل وتتبعين حمية غذائية؟ إطلعي على هذه النصائح!

هل أنتِ حامل؟ إكتشفي تأثيرات الزكام على صحتك!

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا