هل حان الوقت لاجراء عملية ربط المعدة؟ إليكم الجواب

هل حان الوقت لاجراء عملية ربط المعدة؟ إليكم الجواب

حين تصبح زيادة الوزن خطراً محدقاَ بالحياة، لا مجال للتفكير بالحلول البطيئة كاتباع حمية غذائية، خاصة إذا كان الشخص من ذوي الإرادة الضعيفة. من هنا، قد يفكر في إجراء عملية لخسارة وزنه الزائد، من خلال استشارة طبيب مختص. في هذا الموضوع من موقع صحتي، اخترنا أن نجيبكم عن سؤال: متى يجب اجراء ربط معدة؟ هل أنتم مؤهلّون لإجرائها؟ وبالتالي، سنعرفكم إلى كافة المعلومات بشأن هذه العملية فتابعوا القراءة!

حقائق سريعة عن جراحة ربط المعدة

في ما يلي، سنعطيكم بعض المعلومات البسيطة عن عملية ربط المعدة قبل الغوص في المزيد من التفاصيل:

- جراحة ربط المعدة هي نوع جراحة مخصّصة لفقدان الوزن أو علاج السمنة.

- تّمت الموافقة على استخدام هذه العملية كعلاج لفقدان الوزن من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA).

- إنه إجراء جراحي طفيف التوغل وسريع، من شأنه تصغير حجم المعدة بهدف تقليل تناول الطعام.

- يتضمن وضع رباط قابل للنفخ حول الجزء العلوي من المعدة، مما يجعل الشخص يشعر بالشبع مع تناوله كمية أقل من الطعام.

- من الضروري اتباع نظام غذائي صارم بعد الجراحة يعتمد على السوائل فقط مع إعادة إدخال تدريجي للأطعمة اللينة لمدة تصل إلى 6 أسابيع.

- يمكن أن يؤدي ربط الحزام إلى فقدان الوزن بشكل كبير وتحسين الأمراض المزمنة كالسكري.

متى يجب اللجوء إلى ربط المعدة؟

في الماضي، أوصت الإرشادات بالخضوع لعملية ربط المعدة فقط إذا كان مؤشر كتلة الجسم (BMI) للشخص 35 أو أعلى. إلا أنه مع التقدم الطبي، لم تعد هذه الإرشادات سارية، بل بات يمكن لمن يملك مؤشر كتلة الجسم من 30 إلى 34.9 إجراء عملية جراحية لخسارة الوزن في حال كانت لديهم مشاكل أخرى مرتبطة بالسمنة، مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو انقطاع النفس أثناء النوم.

وفي الوقت عينه، لا ينصح الأطباء بإجراء جراحة للأشخاص الذين:

- لديهم اضطراب حالي في تعاطي المخدرات أو الكحول.

- يعانون من مرض نفسي.

- يجدون صعوبة في فهم المخاطر والفوائد وتغييرات نمط الحياة التي سيحتاجون إلى القيام بها.

إجراء عملية ربط المعدة

ربط المعدة هو نوع من جراحة إنقاص الوزن التي تتضمن وضع شريط من السيليكون حول الجزء العلوي من المعدة لتقليل حجم المعدة وبالتالي تقليل تناول الطعام. يقوم الجراح بإحداث ما بين واحد إلى خمس ثقوب صغيرة في البطن، ويضع الشريط حول الجزء العلوي من المعدة ويصل أنبوباً إلى الشريط، يمكن الوصول إلى الأنبوب من خلال منفذ تحت جلد البطن.

بعدها، يقوم الجراح بحقن محلول ملحي في الشريط لتضخيمه. تستغرق العملية غالباً من 30 إلى 60 دقيقة. وتتميز هذه الجراحة عن غيرها من العمليات الخاصة بإنقاص الوزن بأنها تسمح للجسم بالهضم كالمعتاد من دون سوء الامتصاص.

النظام الغذائي بعد الجراحة

يجب ألا يأكل المريض من منتصف الليلة التي تسبق الجراحة حتى موعدها. ومن بعد الخروج من العيادة أو المستشفى، يجب اتباع نظام غذائي صارم:

- في الأيام القليلة الأولى، يقتصر النظام الغذائي على الماء والسوائل، مثل الحساء الرقيق.

- حتى نهاية أربعة أسابيع، يمكن تناول السوائل والأطعمة المخلوطة، مثل الزبادي والخضروات المهروسة.

- من 4 إلى 6 أسابيع، يتم تقديم الأطعمة اللينة.

- بعد 6 أسابيع، يمكن للشخص أن يستأنف نظامه الغذائي العادي.

 

كلّ أسئلكم حول التغذية وٳنقاص الوزن يجيبكم عنها الأخصائيين المتوفّرين لاستشارة الكترونية عبر موقع www.sohatidoc.com احجزوا الموعد المناسب لكم!

اليك بعض الحميات الغذائية التي يمكنك اتباعها أيضاً لخسارة الوزن عبر الروابط التالية:

هل يحبّذ اتباع حمية الكيتو من قبل مرضى القلب؟

"7 أيام مقابل 7 كيلوغرامات"... رجيم الخيار يلقى رواجاً واسعاً لكن ما هي مخاطره؟

الرياضة مع الرجيم... هل الجمع بينهما أفضل لخسارة الوزن؟

‪ما رأيك ؟