5 نصائح تدعم أيّ رجيم لإنقاص الوزن أثناء الدورة الشهرية

5 نصائح تدعم أيّ رجيم لإنقاص الوزن أثناء الدورة الشهرية

تتميّز فترة الدورة الشهريّة بتغييراتٍ في مستوى الهرمونات إضافة للأعراض المصاحبة والتي يغلب عليها الشّعور بالتّعب والإرهاق؛ الأمر الذي يُضعف قدرة الجسم على تحمّل أيّ رجيمٍ لإنقاص الوزن ويزيد من الرّغبة في تناول السكريات والأطعمة المالحة نتيجة انخفاض هرمون البروجسترون وارتفاع الإستروجين.


نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي بعض النّصائح التي تساعد على اتّباع رجيمٍ ينقص الوزن أثناء الدورة الشهريّة من دون التعرّض لأيّ متاعب صحّية.

 

الإكثار من شرب الماء

يُنصح باتّباع هذه العادة يومياً حتّى من دون اتّباع أيّ رجيم من أجل الحفاظ على ترطيب الجسم ومساعدته على القيام بوظائفه الحيويّة. ويساعد تناول ما لا يقلّ عن 8 أكواب من الماء يومياً على تنشيط الجسم وتخفيف التعب والإرهاق أثناء الدورة الشهريّة.

 

تقسيم الوجبات

يمكن تقسيم الوجبات خلال اليوم وتناول حوالي 6 وجباتٍ صغيرة يومياً تكون مكوّناتها مناسبة لاحتياجات الجسم؛ لتزويده بالطاقة اللازمة مع سعراتٍ حراريّة منخفضة لملاقاة الرّجيم المتّبع لإنقاص الوزن. ومن شأن هذه الوجبات تعزيز الشعور بالشّبع ومنع الجوع الذي يدفع إلى تناول كمّياتٍ كبيرةٍ من الأطعمة.

 

تناول البروتين

من المفيد أثناء الدورة الشهريّة الحرص على إدخال البروتين في كلّ الوجبات المتناولة، مثل اللحوم ومنتجات الألبان والبقوليّات والمكسّرات شرط تحضيرها بطريقةٍ صحّية؛ خصوصاً وأنّ البروتين يساعد على إنقاص الوزن سريعاً عن طريق تخليص الجسم من السوائل الزائدة وكبح الشهية ومنع الجسم من تناول كمّياتٍ كبيرة من الأطعمة.

 

تناول السلطة

تُعتبر السلطة من الأطباق المهمّة في أيّ رجيمٍ غذائي لإنقاص الوزن، وتكمن أهمّيتها خلال الدورة الشهريّة في مدّ الجسم بنسبةٍ جيّدة من المعادن والفيتامينات والعناصر الغذائيّة الضروريّة للحفاظ على النّشاط وتوازن الهرمونات والوقاية من مضاعفات الرّجيم السلبيّة في هذه الفترة الحساسة التي يمرّ بها الجسم.

 

الإبتعاد عن التوتّر

إنّ التوتّر يدفع الجسم إلى طلب المزيد من الأطعمة غير الصحّية خصوصاً السكريّات والأملاح وأثناء الدورة الشهريّة بشكلٍ خاص؛ الأمر الذي ينعكس سلباً على الوزن ويحول دون نجاح أيّ رجيمٍ غذائي. لذلك لا بدّ من الإبتعاد عن كلّ مسبّبات التوتّر والضغط العصبي والحصول على قسطٍ كافٍ من النوم والراحة.

 

هذه النصائح الـ 5 من شأنها أن تدعم أيّ رجيمٍ لإنقاص الوزن يمكن أن يُتّبع أثناء الدورة الشهريّة، حيث يُفضّل اللجوء إلى أخصائي تغذية لاستشارته بشأن برنامج الرّجيم الأنسب والأطعمة والكمّيات التي يمكن تناولها.

 

وسّعوا معلوماتكم عن الرّجيم في الروابط التالية من صحتي:


‪ما رأيك ؟