كيف تتعاملون مع التوتر المستمرّ في مكان العمل؟

كيف تتعاملون مع التوتر المستمرّ في مكان العمل؟

يشعر كلّ من يشغل وظيفةبالتوتر على الرغم من شغفه بنوعية عمله. على المدى القصير، قد تواجهون ضغوطاتٍ مؤقتة في مكان العمل في ما يرتبط ب. ولكن عندما تصبح ضغوط العمل مزمنة، يمكن أن تكون ضارة بالصحة الجسدية والعاطفية.

 

أسباب التوتر المستمر في مكان العمل

تميل بعض العوامل إلى التسبّب بالتوتر المستمرّ في مكان العمل. بعض الضغوطات الشائعة في مكان العمل هي:

- الراتب المنخفض: يمكن للراتب المنخفض ان يكون من الأسباب الشائعة للتوتر المستمرّ في مكان العمل. خصوصاً ان هذا الامر يمكن ان يزيد من المشاكل المالية للموظف ويزيد من شعوره من قلقه حيال تأمين لقمة عيشه.

- أعباء عمل مفرطة: أي عندما تزداد المهام اليومية للموظف، ما يسبب له الكثير من التوتر وعدم القدرة على إنجازها على الوقت.

- فرص قليلة للتطوّر او التقدّم داخل المؤسسة: يطمح كلّ موظف نحو التطوّر والتقدم في مجال عمله، ولكن في حال كانت هذه الفرص محدودة فقد يعاني من التوتر المستمرّ والقلق حيال مستقبله المهني.

 

كيفية التعامل مع التوتر المستمرّ في مكان العمل

تحديد مسببات التوتر

احتفظوا بدفتر يوميات لمدة أسبوع أو أسبوعين لتحديد المواقف التي تسبب لكم أكبر قدر من التوتر وكيف تستجيبون لها. قوموا بتدوين أفكاركم ومشاعركم وكيفية تفاعلكم مع محيطكم. هل قمتم برفع صوتكم؟ هل نشأ خلاف مع المدير او العميل؟ ان هذا الامر يساعدكم اكثر على فهم مسببات التوتر المستمرّ وتجنّبه في المستقبل.

 

الفصل بين دوام العمل ووقت الرحة

 في عالم اليوم الرقمي، من السهل الشعور بالضغط خصوصاً انه يجب ان يكون الموظف متوفراً للعمل على مدار 24 ساعة في اليوم. ضعوا بعض الحدود وقوموا بفصل دوام العمل عن حياتكم الشخصية او حياتكم بعد العمل. قد يعني ذلك وضع قاعدة بعدم التحقق من البريد الإلكتروني من المنزل في المساء، أو عدم الرد على الهاتف أثناء العشاء. على الرغم من أن الناس لديهم تفضيلات مختلفة عندما يتعلق الأمر بمدى المزج بين عملهم وحياتهم المنزلية، فإن إنشاء بعض الحدود الواضحة بين هذه المجالات يمكن أن يقلل من احتمالية الصراع بين العمل والحياة والتوتر المصاحب له.

 

تعلّموا كيفية الإسترخاء

يمكن لتقنيات مثل التأمل، وتمارين التنفس العميق أن تساعد في التخلص من التوتر. خصّصوا بضع دقائق كل يوم للتركيز على نشاط بسيط مثل التنفس أو المشي أو الاستمتاع بتناول وجبة. ان الأنشطة على مختلف أنواعها يمكن ان تساعدكم على الإسترخاء، وتنشّط من تركيزكم في يوم العمل التالي.

 

لديكم تساؤلات حول المشاكل أو الاضطرابات النفسية؟ الأخصائيون يمكن أن يجيبوا عنها من خلال استشارة الكترونية تحجزونها عبر موقع www.sohatidoc.com

لقراءة مزيد من المقالات عن الصحة النفسية اضغطوا على الروابط التالية:

كيف يؤثر التنزه في الهواء الطلق على صحّتكم الجسدية والنفسية؟

كيف يمكن أن تخرجوا أنفسكم من الحالة النفسية السيئة؟

الاجروفوبيا... حالة نفسية تعيق حياة المريض إن لم يتم علاجها!

‪ما رأيك ؟