الطفل المصاب بالتوحد: مما يعاني؟ وكيفية التعامل معه؟

الطفل المصاب بالتوحد... كيف يمكن التعامل معه؟

التوحد هو حالة تؤثر على الطريقة التي يتعامل بها الطفل مع بيئته والأشخاص الآخرين من حوله. لذلك، تعلم كيفية رعاية طفل مصاب بالتوحد، ومعرفة مكان الحصول على المساعدة، يمكن أن يسهل الأمور على الأهل وعلى الطفل أيضاً.

اضطراب طيف التوحد (ASD) هو مصطلح شامل يشمل جميع أنواع الاضطرابات المختلفة. ومع ذلك، غالباً ما يشار إلى ASD ببساطة باسم "التوحد".

 

مما يعاني الأطفال المصابون بالتوحد؟

يعاني الأطفال المصابون بالتوحد من إعاقة تؤثر على الدماغ. بالنسبة لبعض الأطفال، تكون هذه الإعاقة خفيفة، فيما قد تكون شديدة جداً بالنسبة للآخرين. تشمل الأعراض الأكثر انتشارا: مشاكل في الاتصالات، التفاعل الاجتماعي، اسلوك، الأنشطة المتكررة أو المصالح المقيدة، والتعامل مع المدخلات الحسية.

ملامح التوحد تشمل أيضاً الطفل الذي لا يهتم بغيره، بطيء الكلام، يتجنب النظر مباشرة في العين، يفعل الشيء نفسه مراراً وتكراراً مثل التأرجح أو اصطفاف الأشياء أو رفرفة الذراعين، أي مثل الروتين وينزعج كثيراً عندما تتغير الأشياء.

عادة ما تكون هذه المشاكل موجودة منذ الولادة ولكنها تصبح أكثر وضوحاً في السنوات الثلاث الأولى من الحياة وتستمر طوال فترة البلوغ. لا يعرف الناس أسباب مرض التوحد لكن الأبحاث تشير إلى أن الجينات تلعب دوراً قوياً.

 

كيفية التعامل مع التوحد؟

يمكن أن تكون رعاية الطفل المصاب بالتوحد صعبة. غالباً ما يجد الأطفال المصابون بالتوحد صعوبة في فهم التعليمات البسيطة والسلوك الاجتماعي.

تشمل العلاجات الخاصة ما يلي:

- علاج النطق واللغة: لمساعدة الطفل على التواصل بشكل أفضل.

- العلاج الوظيفي: لمساعدتهم على التعامل مع الأنشطة اليومية.

- العلاجات النفسية: للمساعدة في المهارات الاجتماعية والعواطف والتوتر.

الشيء الأكثر أهمية هو أن يحصل الطفل على المساعدة والدعم الذي يحتاجه لإدارة الحياة اليومية.

عندما يكبر الأطفال المصابون بالتوحد، قد يحتاجون إلى مزيد من العلاج. قد يكون اختيار المدرسة أيضاً أمراً صعباً، ويبقى للطفل المصاب بالتوحد نفس الحقوق في التعليم مثل جميع الأطفال الآخرين.

 

لقراءة المزيد عن تربية الأطفال:

4 نشاطات مسلية للأطفال يمكن تطبيقها في المنزل

4 نصائح يجب تطبيقها لنجاح الطفل في التعلم عن بعد

العنف عند الأطفال اقل من سنتين يؤدي إلى عواقب طويلة الأمد!

‪ما رأيك ؟
من انوثة