Sohati - هذا ما يجب ان تعرفوه عن تأخر تطوّر اللغة عند الطفل!

هذا ما يجب ان تعرفوه عن تأخر تطوّر اللغة عند الطفل!

إن تأخر تطوّر اللغة هو نوعاً من اضطراب التواصل الذي يصيب الطفل عادةً بمعنى ان قدراته اللغوية قد تتطوّر بمعدل أبطأ من باقي الأطفال في نفس عمره. ففي هذه الحالة، قد يعاني الطفل من صعوبة في التعبير عن نفسه أو فهم الآخرين، كما انه قد يعاني من مشاكل في السمع والكلام ومن بعض الإعاقات الإدراكية.

 

التأخيرات اللغوية شائعة جداً، ووفقاً لنظام الصحة بجامعة ميشيغان، يؤثر تأخر النطق أو تطوّر اللّغة على 5 إلى 10 % من الأطفال في سن ما قبل المدرسة.

 

أعراض تأخر تطوّر اللغة عند الطفل

 

تتضمن الأعراض الشائعة لتأخر تطوّر اللغة على ما يلي:

- عند بلوغه العام الاول: لا يستخدم الإيماءات، مثل الإشارة أو التلويح.

- عند بلوغه العام والنصف: يفضّل استخدام الحركات اليدوية للتواصل بدل التعبير بالصوت كما وانه يعاني من مشكلة في فهم الطلبات اللفظية البسيطة.

- عند بلوغه العامين: يمكنه فقط تقليد الكلام ويكرّره ولا يقدر ان يلفظ بعض العبارات بشكل عفوي.

- بعمر الـ3 سنوات: عدم القدرة على تركيب جمل قصيرة.

 

أسباب تأخر تطوّر اللغة عند الطفل

 

تأخر تطوّر اللغة عند الطفل له العديد من الأسباب المحتملة:

 

- ضعف السمع: من الشائع أن يعاني الأطفال الذين يعانون من ضعف السمع من تأخر تطوّر اللغة. إذا لم يتمكنوا من سماع اللغة، قد يكون تعلم التواصل أمراً صعباً.

 

- التوحد: بينما لا يعاني جميع الأطفال المصابين بالتوحد من تأخيرات في تطوّر اللغة، إلّا انه قد يكون أحد الأسباب المحتملة.

 

- الإعاقة الذهنية: يمكن أن تتسبب مجموعة متنوعة من الإعاقات الذهنية في تأخر تطوّر اللغة. على سبيل المثال، يؤدي عسر القراءة وغيره من صعوبات التعلم إلى تأخر تطوّر اللغة في بعض الحالات.

 

- المشاكل النفسية: يمكن أن تؤدي بعض المشاكل العائلية والنفسية إلى تأخر تطوّر اللغة عند الطفل منها الإهمال الشديد من قبل الأهل.

 

طرق علاج تأخر تطوّر اللغة عند الطفل

 

استشارة معالج النطق

 

سيعمل معالج النطق مع طفلك على تحسين مهارات التحدث واللغة عنده، وسوف يساعد على تحديد السبب الكامن وراء هذه المشكلة ويوجّه الأهل نحو الطبيب المتخصّص لعلاجها كالطبيب النفسي، والصحة بحال كان يعاني من ضعف في السمع.

 

التواصل مع الطفل

 

من المهم ان يتحدّث الأهل مع طفلهم بشكلٍ مستمرّ في المنزل، ان يغنّوا له وأن يسجلّوا له مقاطع من الرسوم المتحرّكة التي يحبّ ليشاهدها ويستمع إلى كلّ ما تقوله الشخصيات بشكلٍ مستمرّ.

 

القراءة للطفل

 

كما ان قراءة القصص للطفل، ليس فقط قبل النوم هي من الأمور المهمة التي تساعده على تطوير لغته وان يتعلّم كيفية حفظ الكلمات وتركيبها في جملٍ مفيدةٍ.

 

لقراءة المزيد عن تربية الطفل إضغطوا على الروابط التالية:

 

3 طرق لعقاب الطفل لا تؤذي نفسيته!

كيف يجب تربية الطفل في عامه الأول؟

التعامل مع الاطفال... فنّ يجب ان تتقنوه!

 

 

‪ما رأيك ؟