قبل وبعد العلاقة الحميمة... إلتزموا بهذه النصائح!

قبل وبعد العلاقة الحميمة... إلتزموا بهذه النصائح!

العلاقة الحميمة هي شيء أساسي في حياة الزوجين لتأكيد الحب وتجديد العلاقة الزوجية في ظلّ الروتين اليومي الذي يشهده الزواج مع مرور السنوات والأيام. وقد تكون المداعبة المفتاح الأساسي لتغيير الحالة المزاجيَّة للأفضل خلال العلاقة الحميمة. 

 

موقع صحتي يقدم أهم النصائح الضرورية قبل وبعد ممارسة العلاقة الحميمة.

 

أهم النصائح الأساسية قبل العلاقة الحميمة

 

- التَّدليك: يمكن أن يساعد التدليك على ممارسةٍ جنسيَّة عامِرة بالأحاسيس، وكجزءٍ من المداعبة، يبدو من الطرق الرائعة البدء بالتدليك ببطء، والاسترخاء لتَبادل الشعور بملمس الجلد بين الزَّوجين مع تزايد حدَّة الإثارة الجنسيَّة. 

 

لكن يمكن للتدليك البسيط، الذي لا يؤدِّي إلى الممارسة الجنسيَّة، أن يحقِّق أشياء أخرى في الحياة الجنسية، فالتدليك غير الجنسي يعزِّز أو يعيد التآلفَ ويعمل على الحدِّ من التوتُّر، ويوثِّق العلاقةَ الحميمة بين الزَّوجين. 

 

- تناول الطعام معاً قبل ممارسة الجنس: من المفيد أن يقوم الشَّريك بإطعام شريكه بعض الأشياء اللذيذة مثل العصير والفراولة. 

 

- الهمس: يمكن أن يساعدَ تبادل الهمس بين الزوجين على تحقيق المزيد من الإثارةِ الجنسيَّة، ولكن يجب ألاَّ يكونَ ذلك في أثناء المداعبة أو الإيلاج، إنَّما قبلهما.

 

- قراءة الكتب: هناك العديد من الكتب التي تحتوي على تمارين وأفكار للمساعدة على تحقيق حياةٍ جنسيَّة مرضية، مهما كان عمر القارئ وجنسه. ولذلك يمكن الاستعانة بهذه الكتب عن الجنس.

 

- تشارك التخيلات والرغبات: لكلِّ شخصٍ تخيلاته ومذاقه وتفضيلاته الخاصَّة به فيما يتعلَّق بالموضوع الجنسي. لذلك، لابأس من الحديث عن كلِّ شيء لتحقيق الاستفادة الجنسيَّة القصوى منها.

 

المحاذير التي يجب الإبتعاد عنها بعد ممارسة العلاقة الحميمة

 

- الذهاب مباشرة إلى النوم: هذا الأمر قد يصيب نسبة كبيرة من الرجال والنساء ما يتسبب في إحباط الطرف الآخر، فالنساء أو الرجال ينتظرون الحميمية بعد ممارسة العلاقة، ما قد يؤثر سلباً على الطرف الآخر ويغيِّر حالته المزاجيَّة للأسوأ.

 

- الاستحمام مباشرة بعد الجماع: كثير منَّا يذهب للاستحمام مباشرة فور الانتهاء من العلاقة الحميمة ما قد يشعر الطرف الآخر بأنك تشعر بالاشمئزاز من العلاقة الحميمة وترغب بالتخلص من آثارها بسرعة.

 

- التعليق على أداء الزوج بشكل سلبي: الأمر الذي يصيب الشريك بالإحباط وسيتسبب في إفساد العلاقة الحميمة، بل يمكن إعطاء الزوج تلميحات بسيطة عن الأشياء المحببة مع عدم توجيه أية انتقادات مؤذية.

 

- إرتداء الملابس بسرعة: هذا من شأنه أن يبدل الحالة المزاجيَّة للشريك ويشعره بعدم وجود شعور الراحة خلال ممارسة العلاقة الحميمة.

 

- التفكير في العمل أو الدراسة: بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة من المخطئ الإنصراف لاستكمال العمل أو الدراسة، فبعد العلاقة الحميمة من المفترض أن تجلسا معاً وتتبادلا الكلمات الرومانسيَّة.

 

- النوم في سرير منفصل: إن كنتما معتادان على النوم في سرائر منفصلة فلا تفعلا ذلك بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة، فقط اجعلا هذه الليلة مميزة واخلدا إلى النوم معاً لأنَّ الانفصال عن بعضكما، سواء في سريرين منفصلين أو غرفتين مختلفتين بعد ممارسة العلاقة الحميمة، قد يؤدي إلى الفتور في المرات القادمة.

 

اقراوا المزيد من المعلومات عن العلاقة الحميمة عبر موقع صحتي: 

 

الى المتزوجين... لا تمتنعوا ابداً عن العلاقة الحميمة!

العلاقة الحميمة الخمسين مفيدة لصحتك

حتى التفكير في العلاقة الحميمة له فوائد

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا