إليكم ما يجب أن تعرفوه عن المرحلة الأخيرة من مرض الكلى!

إليكم ما يجب أن تعرفوه عن المرحلة الأخيرة من مرض الكلى!

عندما يصاب أحدٌ منكم بمرض الكلى، فمن الطبيعي أن يشعر ببعض القلق بشأن كيفية تطوّر الحالة، وما يمكن توقعه، وكيفية الاستمرار في العيش.

أولاً، من المهم معرفة أن الأشخاص المصابين بأمراض الكلى يمكنهم البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة والتمتع بنوعية حياة جيّدة، مع العلاج والدعم المناسبين.

في بعض الحالات، قد يتطور مرض الكلى إلى الفشل الكلوي، وهي المرحلة الأكثر خطورة للحالة. إن هذا الأمر معروفٌ أيضاً باسم المرحلة الأخيرة من مرض الكلى أو ESRD. وفي حين لا يوجد علاج لمرض الكلى في هذه المرحلة النهائية، يمكن للمريض العيش بشكل طبيعي لعدة أشهر أو سنوات طبعاً مع العلاج.

 

المرحلة الأخيرة من مرض الكلى

إن المرحلة الأخيرة من مرض الكلى هي المرحلة الخامسة والأخيرة من مرض الكلى المزمن، وهذا يعني أن الكلى تعمل فقط بنسبة تتراوح بين 10 و 15% من طاقتها الطبيعية. الكلى هي من بين اهم الأجهزة المهمة في الجسم التي تعنى بتنظيف الجسم من السموم. عندما تنخفض وظائف الكلى، لا يمكنها إزالة السموم أو السوائل الزائدة بشكل فعال من الدم. فالكلى مسؤولة أيضاً عن الوظائف الأخرى التي تدعم الجسم، مثل موازنة الشوارد وإنتاج بعض الهرمونات. عندما يتطور مرض الكلى المزمن إلى ESRD، أي ما يعرف بالمرحلة الأخيرة من مرض الكلى، فإن غسيل الكلى أو زرع الكلى ضروري للبقاء على قيد الحياة.

 

ما هو علاج المرحلة الأخيرة من مرض الكلى؟

غسيل الكلى

لديكم خياران عندما تخضعون لغسيل الكلى:

الأول هو إستخدام جهاز لمعالجة الدم وبتصفية السموم باستخدام محلول. ثم يتمّ وضع الدم النظيف في الجسم. عادة ما تستخدم هذه الطريقة ثلاث مرات في الأسبوع وتستغرق ثلاث إلى أربع ساعات في كل مرة.

طبيبكم قد يصف أيضاً غسيل الكلى البريتوني. تتضمن هذه العملية وضع حل في بطنكم تتمّ ت إزالته فيما بعد باستخدام قسطرة. يمكن إجراء هذا النوع من غسيل الكلى في المنزل بالتدريب المناسب. غالبًا ما يتم ذلك أثناء الليل.

 

زرع الكلى

تتضمن جراحة زرع الكلى إزالة الكلى المصابة (إذا كانت الإزالة ضرورية) ووضع مكانه كلى من شخص متبرّع. يمكن أن يعيش الإنسان بكلية واحدة صحية بشكلٍ طبيعي.

 

الأدوية

يجب على مرضى السكري أو ارتفاع ضغط الدم السيطرة على ظروفهم للمساعدة في منع الوصول للمرحلة الأخيرة من مرض الكلى. تستفيد كلتا الحالتين من العلاج الدوائي باستخدام مثبطات إنزيم تحويل الأنجيوتنسين (مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين) أو حاصرات مستقبلات أنجيوتنسين.

 

لقراءة المزيد عن الكلى اضغطوا على الروابط التالية:

ماذا تتضمن حمية مرضى الكلى؟

6 عادات يومية على مرضى الكلى الالتزام بها!

ما هي تأثيرات المضادات الحيوية على الكلى؟

 

 

‪ما رأيك ؟