تجنّبي هذه الأمور في الأشهر الأولى من الحمل!

تجنّبي هذه الأمور في الأشهر الأولى من الحمل!

يكون الجسم أثناء الحمل أكثر عرضةً للتأثّر بمختلف المتغيّرات وتُعدّ الأشهر الأولى من أهمّ الفترات التي تتطلّب الراحة والإهتمام والإنتباه لكلّ ما يمكن أن تقوم به الحامل سواء في حركتها أو في تغذيتها أو نمط الحياة المُتّبع عموماً.

نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أكثر الأمور التي يمكن أن تضرّ الحامل في الأشهر الأولى، من أجل الحرص على تجنّبها.

 

المجهود البدني الشاقّ

يُفضّل الإبتعاد قدر الإمكان عن ممارسة أيّ مجهودٍ بدنيّ شاق خصوصاً في ما يتعلّق بالأعمال المنزليّة التي تتطلّب حمل أشياءٍ ثقيلة والقيام بحركاتٍ مفاجئة وتتطلّب مجهوداً كبيراً. كما يُنصح بتجنّب ممارسة الرياضة العنيفة أو القيام بأيّ حركةٍ مفاجئة حمايةً للجنين.

 

التدخين

لا بدّ من الإقلاع عن التدخين منذ فترة التّخطيط للحمل، إذ أنّ هذه العادة السيّئة وفي حال ممارستها خلال الأشهر الأولى من الحمل بشكلٍ خاص، يمكن أن تؤدّي إلى تمزّق الكيس الأمنيوسي مما يؤدّي إلى الإجهاض وخسارة الحمل والجنين.

 

استنشاق الملوّثات

يُنصح بتجنّب التعرّض للملوّثات البيئيّة وكلّ المواد السامة والكيميائيّة التي قد تكون موجودة في الهواء أو في الأدوات المنزليّة، لا سيّما الطلاء ومواد التنظيف الكيميائيّة إضافة إلى تلوّث الهواء الناتج عن المعامل والإزدحام؛ وذلك لأنّ استنشاق هذه الملوّثات من شأنه أن يزيد خطر تعرّض الجنين للأضرار أو حدوث الإجهاض.

 

التعرّض للأشعة

إنّ التعرّض لبعض الأشعّة في الأشهر الأولى من الحمل قد يسبّب أضراراً بالغة بالجنين، لا سيّما من ناحية تعريضه لخطر الإصابة بتشوّهاتٍ وعيوبٍ خلقيّة. كما يزيد خطر التعرّض للإجهاض بسبب الأشعّة السينيّة.

 

تناول الأدوية

منذ لحظة حدوث الحمل، يُنصح بالمتابعة الطبّية المستمرّة خصوصاً في الأشهر الأولى حتّى يُصبح الحمل ثابتاً. من هنا، فإنّ أيّ دواء قد يتمّ تناوله خلال فترة الحمل وتحديداً في الأشهر الأولى من دون استشارة الطّبيب المختصّ، يصل إلى الجنين عبر المشيمة ويسبّب العديد من المخاطر الصحّية.

 

الساونا وحمامات البخار

من المفيد الإستحمام بالماء الدافئ وتجنّب درجات الحرارة المرتفعة وخصوصاً حمامات البخار والساونا؛ وذلك لأنّ درجات الحرارة المرتفعة التي تُستخدم في هذه الأماكن قد تزيد من درجة حرارة الجنين وتؤذيه وقد تؤدّي إلى الإجهاض.

 

بهدف تجنّب إلحاق الأذى بالجنين، لا بدّ من الإهتمام بالتغذية بشكلٍ خاص وتجنّب الأطعمة التي قد تكون مؤذية لكلّ من الحامل والجنين مثل المأكولات الحارة والأسماك النيئة واللحوم المصنّعة والكافيين.

 

لقراءة المزيد حول صحة الحامل اضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟