كيف تتعاملين مع اكتئاب الحمل في الشهر التاسع؟

كيف تتعاملين مع اكتئاب الحمل في الشهر التاسع؟

تمرّ المرأة الحامل بالعديد من التغيّرات الهرمونية والجسدية التي من شأنها ان تؤثّر سلباً على صحتها النفسية وخصوصاً مع اقتراب موعد الولادة أي خلال الشهر التاسع والأخير. من هنا، قد تعاني المرأة الحامل من الاكتئاب خلال الشهر التاسع، فكيف يمكن ان تتعامل مع هذه المشكلة؟ تابعي قراءة السطور القادمة.
 
أسباب اكتئاب الحامل في الشهر التاسع


الهرمونات

 تؤثر الهرمونات بشكل مباشر على كيمياء الدماغ التي تتحكم في العواطف والمزاج. يمكن لهذه التقلبات الهرمونية نفسها التي تؤثر سلباً على المزاج في فترة ما قبل الحيض أن تؤدي إلى اكتئاب الحامل في الشهر التاسع. في الواقع، وجدت دراسة أجرتها جامعة University of Iowa في حزيران 2013 أن النساء اللواتي يعانين من اضطرابات نفسية تسبق الدورة الشهرية هن أكثر عرضة للاكتئاب أثناء الحمل وخصوصاً في الشهر التاسع.


تاريخ مع الاكتئاب

إذا كنتِ تعانين من الاكتئاب أصلاً وقبل الحمل حتى، فمن الضروري ان تطلعي طبيبك على هذه المشكلة عندما تصبحين حاملاً. فاحتمال معاناتك من الاكتئاب خلال الحمل كبيرٌ جداً ذلك لأن التغييرات الهرمونية من الممكن ان تعزز من افراز لدماغ لهرمونات التوتر التي بدورها يمكن ان تسبب الاكتئاب.


الجينات الوراثية

الاكتئاب يميل إلى الانتقال في العائلة، فإذا كان أحد أفراد عائلتك يعاني من الاكتئاب أو أي اضطراب مزاجي آخر، فأنتِ بالتالي أكثر عرضةً للإصابة به خلال الشهر التاسع من الحمل.


الأحداث اليومية والضغوطات

 الحزن على فقدان أحد الأحباء، المشاكل المالية والاقتصادية، المشاكل المهنية كلها عوامل حياتية ويومية يمكن أن تؤثر على المرأة الحامل يومياً وتؤدي إلى إصابتها بالاكتئاب خصوصاً في الشهر التاسع من الحمل.


الحمل الصعب

 إذا كنت تواجهين بعض المشاكل في الحمل، أو سبق وعانيتِ من الإجهاض في الماضي، فقد تشعرين بالقلق من فقدان الطفل الذي حاولتِ جاهداً أن تحملي به ما يجعلكِ تعانين من الاكتئاب خصوصاً في الشهر التاسع.
 
كيفية علاج الاكتئاب في الشهر التاسع من الحمل


مضادات الاكتئاب

إذا كانت الأعراض حادة، فقد يرغب طبيبك في علاج المشكلة بشكل أكثر قوة باستخدام مضادات الاكتئاب. وعلى الرغم من أن مضادات الاكتئاب من شأنها ان تسبب بعض الآثار الجانبية، إلا ان تلك المخاطر لا ينبغي أن تمنع النساء الحوامل من تناول الأدوية، لأن مخاطر الاكتئاب غير المعالج غالباً ما تكون أكبر من تناول مضادات الاكتئاب.
 
الاستراحة

 يمكن أن يزيد التعب من التقلبات المزاجية خلال الحمل، ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة الاكتئاب خصوصاً خلال الشهر التاسع من الحمل. من هنا، من الضروري أن تبتعدي عن كلّ معزّزات التوتر والإجهاد اليومية مع ضرورة الاستراحة خلال اليوم والنوم لمدة 8 ساعات على الأقلّ ما يساعد على خفض إفراز الجسم لهرمونات التوتر.


قضاء بعض الوقت في الهواء الطلق

 إن الأنشطة الخارجية والتنزه في الطبيعة لمدة لا تقلّ عن 15 دقيقة في اليوم من شأنها ان تقلّل من أعراض الإجهاد والاكتئاب.

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

هذه المعلومات يجب أن تعرفيها اذا وصف لكِ الطبيب مثبّتات الحمل

كيف يحدث الحمل خارج الرحم؟

كلّ ما يجب أن تعرفيه عن الحمل بكيس فارغ!



 

‪ما رأيك ؟