هذا ما يجب أن تعرفوه عن تورم الغدد الليمفاوية عند الطفل

هذا ما يجب أن تعرفوه عن تورم الغدد الليمفاوية عند الطفل

يعتبر التهاب الغدد الليمفاوية من بين أنواع المشاكل الصحية التي يمكن أن تصيب الأطفال والتي تكون أعراضه مزعجة بعض الشيء. إلّا ان تشخيص المرض والعلاج الفوري، يمكن ان يساعد على التخفيف من شدة هذه الأعراض وحتى الشفاء منه تماماً.

 

تورم الغدد الليمفاوية عند الطفل

الغدد الليمفاوية هي جزء مهم من الجهاز المناعي وهي تعمل على تصفية الجسم من الفيروسات والبكتيريا التي تدمر خلايا الدم البيضاء. إن الجسم لديه أكثر من 600 غدة ليمفاوية، وتقع في جميع أنحاء الجسم باستثناء الدماغ والقلب.

وبالعودة إلى الغدد الليمفاوية المتورمة عند الطفل، فهي تحدث عندما يكون الجسم يقاوم العدوى. يتعرض الأطفال الصغار باستمرار للعدوى والبكتيريا الجديدة، لذلك غالباً ما تكون الغدد الليمفاوية أكبر من تلك الخاصة بالبالغين.

 

أعراض تورم الغدد الليمفاوية

قد تتضخم الغدد الليمفاوية في جميع أنحاء جسم طفلك أو في المنطقة القريبة من العدوى أو الالتهاب. على سبيل المثال، إذا كان طفلك يعاني من التهاب اللوزتين، فقد تلاحظين تورماً في رقبته. أو إذا كان مصاباً بالتهاب في إصبعه فقد يكون هناك تورم تحت إبطه.

في بعض الأحيان يمكن أن تتضخم الغدد الليمفاوية إلى عدة سنتيمترات في الحجم (حجمها الأساسي يتراوح بين 0.5 و1.5 سم)، ويمكن أن تبقى منتفخة لعدة أسابيع بعد أن تنتشر العدوى.

 

كيفية تورم الغدد الليمفاوية عند الطفل

- تتقلص الغدد الليمفاوية الناتجة عن العدوى الفيروسية إلى الحجم الطبيعي من تلقاء نفسها في حوالي أسبوعين إلى أربعة أسابيع. إذا كان طفلك يعاني من عدوى بكتيرية، فقد يصف الطبيب المضادات الحيوية لعلاج السبب الأساسي للتورم.

- تجنبي الضغط على الغدد الليمفاوية المتورمة، هذا قد يمنعها من العودة إلى حجمها الطبيعي. في بعض الحالات، قد يتطلّب اختفاء التورم حوالي الشهر، فلا داعي للقلق.

 

لقراءة المزيد عن صحة الأطفال إضغطوا على الروابط التالية:

التهاب القصيبات عند الاطفال... اخطر امراض الشتاء

 

‪ما رأيك ؟